رسالة الخطأ

Deprecated function :The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls في menu_set_active_trail() (السطر 2405 من /home/rahafat/public_html/rahaf/includes/menu.inc).
غير معرف

سأخبركم اليوم بقصة من فتاة تعيسة تعيش في عالم لا تعتبره عالمها عاشت حياة بائسة منذ كان عمرها ٦ سنوات كانت تعيش مع أسرتها فكان امها و ابوها في عراك دائما مما جعلها خائفة دائما من وجود أمها وأبيها معا لأنها تعرف انهم سيتعاركون وسيتقاتلون تسلل الخوف إلى قلبها الصغير ومضت الأيام وبعدها مرضت أمها مرضا خطيرا وبدأت أمها علاجها في المشافي ومع كل يوم بدأت الام تتقدم بالمرض أصبحت متعبة جدا لا تقوى على الوقوف حزنت الفتاة على أمها حزنا شديدا ولكن لا حول ولا قوة لها حتى مساعدة أمها وبعدها قضى المرض على أمها وماتت امام عينها عندها شعرت الفتاة باليأس رغم صغرها وبدأت تتعارك مع قسوة الحياة ولكن لم ينتهي الأمر كبر أخواتها وبدأت مشاكل أكبر لم يستوعب الاب أبناءه فراح يقاتل مع أبنائه وهي حزينة في كل يوم تشهد قصة مخيفة مع عائلتها وتشردت الفتاة إلى عائلة جدتها وخالتها وعماتها حتى أصبحت يائسة ومحبطة إلى أن تزوج الاب بامرأة أخرى ولكن طبعا لم ترتاح معها فجعلها تعيسة بشدةوعندما كبرت بدأت هذه الفتاة تذهب في خيالها إلى البعيد وبدأت تؤسس حياة خاصة بهاجميلة بعيدة عن هذا الواقع الذي تعيشه واستمرت على مدار السنين وهي تحلم
وعندما تزوجت ظلت تسرح في خيالها كلما تأملت من أمر حدث معها وصلت إلى مرحلة ترفض هذا الواقع الحقيقي المؤلم لها فأرادت بشدة عالمها الخيالي الذي أعجبها كان عالما مليئا بالسعادة والفرح والطيبة والبراءة والحب الذي أرادت العيش به إلى أن أصبحت تتمنى الموت في كل يوم لأنها لم تقوى على العالم الحقيقي الصعب فهي كانت فتاة حساسة وبريئة كانت تريد عالم نظيف وجميل لم ترد العالم الذي سمته الغابة المظلمة فهل يا ترى ستظل في عالم مظلم قاس أم ستحصل في يوم ما على عالمها الجميل .
وجدت نفسها في صراع وحيرة في أمرها لا تعرف لا تدري ماهو الصواب و الخطأ إلى أن تعرفت بالأستاذة رهف تسابحجي وأخبرتها انها ستتحسن عندما تتعلم كيف تتفائل من الداخل لأن الحزن العميق الذي في داخلها جعل الواقع قاسي مؤلم
إن الحياة ستكون جميلة عندما تفكر بكل شي بإيجابية وتغير من معتقداتها القديمة إلى معتقدات جديدة مليئة بالحب والسلام الداخلي فستكون مبشرة بالخير كما علمتها التأمل وارسال طاقات إيجابية لكل من حولها والأمل والرضى بقضاء الله سيرتد عليها بالخير والفرح
وجدت صعوبة في بداية الأمر ولكن بدعم وتشجيعها لها تجاوزت المرحلة الصعبة التي مرت بها دخل السرور بقلبها فشكرا لدعمها لها وجزاها الله كل خير علىما فعلته معها من دعم معنوي

أم يزن